الرئيسية / أخبار / إدلب.. غارات روسية وسورية وقمة رباعية خلال أيام لبحث الأزمة

إدلب.. غارات روسية وسورية وقمة رباعية خلال أيام لبحث الأزمة


شنت طائرات حربية روسية وسورية غارات على قريتي جوزف والفطيرة في جبل الزاوية بريف إدلب صباح اليوم الأحد، فيما أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن عقد قمة رباعية مع قادة روسيا وفرنسا وألمانيا، لبحث الوضع في إدلب.

واستهدفت غارات النظام وروسيا أيضا مدينة كفرنبل جنوب إدلب بأكثر من 18 غارة منذ الليلة الماضية. وقال الدفاع المدني السوري في مناطق المعارضة، إن الطائرات الحربية ومدفعية النظام السوري استهدفتا 12 منطقة في إدلب بـعشرات الغارات والصواريخ منذ مساء أمس.

وأكد الدفاع المدني أن عدة مدن وبلدات طالها قصف النظام وروسيا، رغم أنها شبه خالية من السكان.

قمة رباعية
من ناحية أخرى، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن عقد قمة رباعية في 5 مارس/آذار المقبل، مع قادة روسيا وفرنسا وألمانيا، لبحث الوضع في إدلب.

ولم يحدد أردوغان مكان انعقاد القمة، لكنّه أكد للصحفيين أن ماكرون وميركل اقترحا عقدها في إسطنبول، إلا أن بوتين لم يحسم موقفه بعد من هذا الاقتراح.

وفي وقت سابق، تباحث أردوغان هاتفيا مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بشأن الوضع في إدلب، ودعاهما إلى “اتخاذ خطوات ملموسة من أجل منع كارثة إنسانية”.

كما حض الرئيس التركي نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصال هاتفي ثان على “كبح” قوات النظام، مؤكدا أن الحل يكمن في العودة إلى اتفاق سوتشي الموقع عام 2018 الذي أتاح لتركيا إقامة نقاط مراقبة عسكرية في إدلب بهدف ردع أي هجوم للنظام السوري على المنطقة.

ويأتي تفعيل الجهود الدبلوماسية بعدما أدى تصاعد أعمال العنف في إدلب إلى تهديدات متبادلة بين أنقرة وموسكو.

تعزيزات تركية
يأتي هذا، فيما دفع الجيش التركي بتعزيزات جديدة إلى عمق محافظة إدلب. وتتوعد أنقرة بشن هجوم وشيك في إدلب، بعدما تعرضت قواتها لقصف قوات النظام السوري، وقد أمهلت دمشق حتى نهاية الشهر الجاري لإعادة نشر قواتها.

وأمس السبت، قتل جندي تركي في قصف لقوات النظام السوري في محافظة إدلب، وفق ما أفادت وزارة الدفاع التركية، التي أضافت أن الجيش التركي رد على هذا “الهجوم المشين” عبر تدمير 21 هدفا للنظام السوري.

وبذلك، ترتفع إلى 17 حصيلة قتلى الجيش التركي في المواجهات التي بدأت مطلع فبراير/شباط الجاري.

وكانت الوزارة قد أعلنت قبل الهجوم الأخير أن وزير الدفاع خلوصي أكار بحث هاتفيا مع نظيره الروسي سيرغي شويغو سبل إيجاد حل لأعمال العنف في إدلب.

 


المصدر

عن الكاتب

مرحبا، أنا مدون محترف من المغرب، بالضبط من مراكش. كنت ولا زلت مدونا للعديد من المواقع بدوام جزئي ولكن بدأت مؤخرا في إنشاء العديد من المواقع العربية و الأجنبية ،بالنسبة لي فالتدوين هواية وليس وسيلة لكسب المال ، لدي مستوى جيد وأمتلك مهارات في مجال المعلوميات و الهندسة المدنية… بعد رؤية النجاح الكبير لبعض المدونات الرائدة، أردت ومن خلال هذه البوابة أن أقتسم معكم تجربتي و معلوماتي عن كل شيئ وأن أبقى معكم على تواصل دائم…

شاهد أيضاً

لماذا تلجأ السعودية والإمارات ومصر للجيوش الوهمية؟

قال المحلل السياسي أسعد بشارة إن الصراع في الفضاء الافتراضي أصبح جزءا من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *