الرئيسية / أخبار / تضم أسماء الشركات العاملة في المستوطنات.. قائمة للأمم المتحدة تثير غضب أميركا وإسرائيل

تضم أسماء الشركات العاملة في المستوطنات.. قائمة للأمم المتحدة تثير غضب أميركا وإسرائيل



قال الكاتب الصحفي الإسرائيلي شلومو غانور إن الغضب الإسرائيلي من نشر الأمم المتحدة قائمة بالشركات العاملة في المستوطنات، يعود إلى خروج مجلس حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة عن إطار عمله.

وأضاف في تصريحات لحلقة (2020/2/14) من برنامج “ما وراء الخبر” -التي ناقشت الغضب الأميركي والإسرائيلي من القائمة التي نشرتها مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة حول الشركات العاملة في المستوطنات الإسرائيلية- أن على المجلس معالجة سياسات الدول وليس سياسات الشركات.

وتابع أن نشر القائمة سيؤدي للإضرار بهذه الشركات، وأنه يمثل انحيازا ضد إسرائيل، وكان حريا بالمجلس أن يعالج مشكلة الإعدامات العلنية في إيران وغيرها، مشيرا إلى أن إسرائيل لديها قناعة بأن الأمم المتحدة تنحاز ضدها وقد ظهر ذلك في العديد من قرارات الأمم المتحدة، ناهيك عن توظيف هذه الشركات أكثر من ثلاثين ألف فلسطيني، وإذا ما انسحبت الشركات فسيتم تسريحهم.

خطوة صحيحة
في المقابل، قال الصحفي والمحلل السياسي الفلسطيني محمد هواش إن تقرير مجلس حقوق الإنسان تطرق لسياسة دول وليس سياسة شركات كما يدعي الضيف السابق، وأن الاستيطان الذي تقوم به إسرائيل ينافي كل حقوق الشعب الفلسطيني، وهذا من صلب عمل مجلس حقوق الإنسان.

وأضاف أن أميركا -وبالتحديد إدارة الرئيس دونالد ترامب- تريد منع أي صوت معارض لإسرائيل، وقد منعت مناقشة خطة السلام الأميركية في مجلس الأمن وتسعى لمنع أي صوت ضد إسرائيل، لكن السلطة الفلسطينية لم تقف مكتوفة الأيدي وتحركت في كل المحافل الدولية لرفض هذه الخطة والسعي لإسقاطها.

وتابع أن القرار الذي صدر يعبّر عن صحوة ضمير ويساعد الفلسطينيين في استعادة حقوقهم المسلوبة، وأن نشر هذه القائمة يمهّد لمحاكمة هذه الشركات لخرقها النظام الدولي.

جريمة حرب
من جهتها، قالت الناشطة بمجال حقوق الإنسان ريفكا بارنارد إن تصاعد الاستيطان الإسرائيلي أمر غير شرعي، لكن لم يكن المجال متاحا لمحاسبة إسرائيل، ونشرُ القائمة سيسهل لمنظمات المجتمع المدني محاسبة ومقايضة هذه الشركات.

وأضافت أن الشركات التي تم نشر قائمة بها تتلقى أرباح من نشاط غير مشروع بحسب قولها، وبحسب القانون الدولي فإن هذه المستوطنات غير شرعية إذ يعتبر الاستيطان جريمة حرب.

وأشارت إلى أن هذه الخطوة مهمة في طريق محاسبة إسرائيل ووضع حد للاستيطان، وقد يؤدي الضغط على الشركات لإيقاف الاستيطان وانسحابها من إسرائيل، خصوصا أن الأمم المتحدة أكدت تحديثها للقائمة بشكل سنوي.



المصدر

عن الكاتب

مرحبا، أنا مدون محترف من المغرب، بالضبط من مراكش. كنت ولا زلت مدونا للعديد من المواقع بدوام جزئي ولكن بدأت مؤخرا في إنشاء العديد من المواقع العربية و الأجنبية ،بالنسبة لي فالتدوين هواية وليس وسيلة لكسب المال ، لدي مستوى جيد وأمتلك مهارات في مجال المعلوميات و الهندسة المدنية… بعد رؤية النجاح الكبير لبعض المدونات الرائدة، أردت ومن خلال هذه البوابة أن أقتسم معكم تجربتي و معلوماتي عن كل شيئ وأن أبقى معكم على تواصل دائم…

شاهد أيضاً

المركزي الإماراتي يطلب المشورة لحل مشاكل شركة الإمارات للصرافة

عيّن البنك المركزي الإماراتي مستشارا للمساعدة في حل مشاكل الديون والتشغيل في واحدة من كبرى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *