الرئيسية / أخبار / إصابة العشرات خلال اقتحام ساحات التظاهرات في بغداد ومحافظات جنوبية

إصابة العشرات خلال اقتحام ساحات التظاهرات في بغداد ومحافظات جنوبية


أصيب عدد من المحتجين في ساحة الخلاني القريبة من ساحة التحرير (مركز الاحتجاجات في بغداد)، بحالات اختناق جراء إطلاق قوات الأمن الغاز المدمع عليهم، حسبما أكد مراسل الجزيرة في بغداد.

 

وأفاد المراسل بأن القوى الأمنية أطلقت الرصاص الحي على المحتجين أثناء محاولتها اقتحام ساحتي الخلاني والتحرير. وأضاف أن المحتجين أوقفوا تقدم القوات الأمنية باستخدام الحجارة وقنابل المولوتوف.

 

كما تشهد ساحة الطيران القريبة من ساحة التحرير في بغداد والطرق المحيطة بها انتشارا أمنيا كثيفا منذ الصباح الباكر، بعد مواجهات مع محتجين كانوا يغلقون هذه الساحات والطرق.

 

وكانت الشرطة ومصادر طبية، قالت إن اشتباكات بين المحتجين والشرطة أدت إلى إصابة ما لا يقل عن سبعة متظاهرين في وقت سابق اليوم، بعد أن شرعت السلطات في إزالة الكتل الخرسانية من موقع الاحتجاج الرئيسي بالعاصمة.

المحتجون في ساحة التحرير خلال محاولة قوات الأمن للاقتراب (الأوروبية)

الجنوب
وفي البصرة (جنوبي البلاد)، اقتحمت قوة مشتركة من قوات ما تعرف بالصدمة (حكومية) وقيادة عمليات البصرة ساحة الاعتصام الرئيسية في المدينة، وأحرقت خيام المعتصمين.

وقال شهود عيان إن قوات الأمن حاولت فض الاعتصام بالقوة، واعتقلت عددا كبيرا من المتظاهرين.

وفي مدينة الناصرية (مركز محافظة ذي قار جنوبي البلاد)، قال شهود عيان إن قوة أمنية من مكافحة الشغب تراجعت صباح اليوم عن اقتحام ساحة “الحبوبي” التي تمثل مركز الاحتجاج الشعبي وسط المدينة، حيث تستمر الاحتجاجات للشهر الرابع على التوالي.

وأوضحت مصادر عراقية أن قوة أمنية حاولت الاقتراب من خيام المتظاهرين في ساحة الحبوبي، وقرب جسر الزيتون، لكنها تراجعت بعد وقوع مواجهات مع المتظاهرين الرافضين لإخلاء الساحتين. 

انسحاب الصدر
وذكرت المصادر الأمنية أن قوات الأمن بدأت بإعادة فتح الطرق في بغداد والبصرة.

وأضافت أن أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر جمعوا الخيام التي أقاموها منذ شهور.

ويخشى المتظاهرون، الذين يواصلون الاحتجاج منذ بداية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، من خسارة الغطاء السياسي لتحركهم بعد انسحاب الصدر.

وكان الصدر الذي يسيطر على تحالف “سائرون” -أكبر كتلة سياسية في البرلمان- أعلن دعمه في البداية للاحتجاجات وطالب باستقالة الحكومة.    

واحتشد الجمعة الآلاف من مؤيدي الصدر في تظاهرة للمطالبة بطرد القوات الأميركية.
    
ولم يشارك الصدر في التظاهرة، لكنه أعلن في تغريدة أنه لن يتدخل بالحراك المطلبي “لا بالسلب ولا بالإيجاب”.


المصدر

عن الكاتب

مرحبا، أنا مدون محترف من المغرب، بالضبط من مراكش. كنت ولا زلت مدونا للعديد من المواقع بدوام جزئي ولكن بدأت مؤخرا في إنشاء العديد من المواقع العربية و الأجنبية ،بالنسبة لي فالتدوين هواية وليس وسيلة لكسب المال ، لدي مستوى جيد وأمتلك مهارات في مجال المعلوميات و الهندسة المدنية… بعد رؤية النجاح الكبير لبعض المدونات الرائدة، أردت ومن خلال هذه البوابة أن أقتسم معكم تجربتي و معلوماتي عن كل شيئ وأن أبقى معكم على تواصل دائم…

شاهد أيضاً

بسبب كورونا.. حجر صحي على مجموعة من جنود الاحتلال الإسرائيلي

وضعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مجموعة من الجنود في الحجر الصحي بعد أن تبين أنهم كانوا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *