الرئيسية / أخبار / عقب مغادرته موسكو دون توقيع اتفاق هدنة.. قوات حفتر تحتشد جنوبي طرابلس

عقب مغادرته موسكو دون توقيع اتفاق هدنة.. قوات حفتر تحتشد جنوبي طرابلس


قال مصدر عسكري تابع لحكومة الوفاق الوطني الليبية إن قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بدأت حشد قواتها جنوبي العاصمة طرابلس تمهيدا لاستئناف هجماتها على الأرجح، وذلك بعد ساعات من مغادرة حفتر موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار برعاية روسيا وتركيا.

وأوضح المصدر العسكري الليبي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أنه تم رصد وصول مدرعات إماراتية ومدفعية مجرورة إلى مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق طرابلس)، وهي مركز العمليات الرئيسي لقوات حفتر.

وبحسب المتحدث نفسه، فإن الدعم المتواصل لقوات حفتر لم يتوقف حتى بعد إعلان الهدنة ليلة الأحد الماضي، وهو “ما يثبت أن حفتر أراد الهدنة لإعادة ترتيب مليشياته”، ويضيف أن فرق الرصد التابعة لقوات الوفاق رصدت حشودا في محوري صلاح الدين وعين زارة.

جاهزية للصد
وصرّح قائد منطقة طرابلس العسكرية اللواء عبد الباسط مروان لقناة ليبية، بأن قوات الوفاق على أتم الجاهزية لصد أي محاولة هجوم من قوات حفتر على كافة المحاور.

ويأتي ذلك بعد ساعات من مغادرة حفتر دون توقيع اتفاق وقف إطلاق النار خلال محادثات جرت في موسكو أمس الاثنين بحضور ممثلين عن الجانبين الروسي والتركي وحكومة الوفاق المعترف بها دوليا، والتي وقعت الاتفاق.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن حفتر ينظر بإيجابية إلى الاتفاق مع حكومة الوفاق، وهو بحاجة إلى يومين من أجل إجراء استشارات محلية، وأضافت الوزارة في بيان لها أن وقف إطلاق النار يبقى ساري المفعول إلى أجل غير محدد رغم رفض حفتر التوقيع على اتفاق الهدنة.

ضغط روسي
وقال وزير الخارجية الليبي محمد سيالة إن روسيا أبلغته بأنها تمارس ضغطا على اللواء حفتر للتوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار.

واحتضنت موسكو أمس مباحثات رباعية غير مباشرة بشأن الصراع المسلح في ليبيا، بين ممثلين عن الجانبين الروسي والتركي، ووفد للحكومة الليبية المعترف بها دوليا وآخر لحكومة طبرق المدعومة من حفتر.

وذكرت روسيا أن كلا من رئيس حكومة الوفاق فايز السراج، ورئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي خالد المشري وقعا على نص مسودة لوقف إطلاق النار، بينما طلب وفد حفتر ورئيس مجلس النواب في طبرق عقيلة صالح مهلة حتى صباح الثلاثاء.

وعيد تركي
وفي وقت سابق اليوم، حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حفتر من مغبة استئناف هجومه على طرابلس، وشدد قائلا في كلمة ألقاها أمام كتلة حزب العدالة والتنمية في البرلمان “لن نتردد في تلقين حفتر الدرس اللازم حال واصل اعتداءه على أشقائنا الليبيين والحكومة الشرعية للبلاد”.

وصرح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو -عقب مغادرة حفتر موسكو دون توقيع اتفاق وقف إطلاق النار- إن ذلك “أظهر من يسعى للسلام، ومن يريد الحرب في ليبيا”.

في المقابل، ذكرت قناة 218 الليبية الموالية لحفتر عبر موقعها الإلكتروني -دون الإشارة إلى مصدر معلوماتها- أن رئيس حكومة الوفاق طلب خلال المباحثات في موسكو التي جرت عبر اجتماعات منفصلة للأطراف الليبية، عودة قوات حفتر لمواقعها التي سبقت 4 أبريل/نيسان 2019، وهو اليوم الذي بدأت فيه قوات حفتر هجومها على العاصمة طرابلس.

وأضافت القناة أن وفد الحكومة التابعة لحفتر رفض طلب السراج، في حين ضغط الجانب الروسي بشكل كبير على الأطراف الليبية لتوقيع الاتفاق.


المصدر

عن الكاتب

مرحبا، أنا مدون محترف من المغرب، بالضبط من مراكش. كنت ولا زلت مدونا للعديد من المواقع بدوام جزئي ولكن بدأت مؤخرا في إنشاء العديد من المواقع العربية و الأجنبية ،بالنسبة لي فالتدوين هواية وليس وسيلة لكسب المال ، لدي مستوى جيد وأمتلك مهارات في مجال المعلوميات و الهندسة المدنية… بعد رؤية النجاح الكبير لبعض المدونات الرائدة، أردت ومن خلال هذه البوابة أن أقتسم معكم تجربتي و معلوماتي عن كل شيئ وأن أبقى معكم على تواصل دائم…

شاهد أيضاً

“أفريقيا ليست فأر تجاربكم”.. غضب واسع ضد تصريحات طبيبين فرنسيين حول لقاح كورونا

ألهب تصريح طبيبين فرنسيين على قناة تلفزية حول تجارب اللقاحات بشأن فيروس كورونا وكيف يمكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *