الرئيسية / أخبار / ترامب يوبخ شاهدة أخرى في التحقيق الخاص بعزله

ترامب يوبخ شاهدة أخرى في التحقيق الخاص بعزله


هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب شاهدة أخرى في التحقيق الذي يجريه مجلس النواب بشأن مساءلته بهدف عزله، قائلا إن هذه الشاهدة لم تكن “مطلقا من مناصري ترامب”.

وقالت جنيفر وليامز (وهي مساعدة لمايك بنس نائب الرئيس في مجال السياسة الخارجية) في شهادتها في وقت سابق من الشهر الجاري؛ إن بعض ما قاله ترامب خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأوكراني الصيف الماضي “لم يكن ملائما”، ونُشرت شهادتها يوم السبت.

وكتب ترامب على تويتر موبخا وليامز “قولوا لجنيفر وليامز -أيا كانت- اقرأي نسختي الاتصالين الرئاسيين”، وتابع “بعد ذلك يجب أن تلتقي الأشخاص الآخرين الذين لم يكونوا مطلقا من مناصري ترامب، والذين لا أعرفهم، وفي الغالب لم أسمع حتى عنهم مطلقا، لإعداد هجوم أفضل على الرئاسة”.

ويتركز التحقيق الذي يقوده الديمقراطيون في مجلس النواب على الاتصال الذي أجراه ترامب في 25 يوليو/تموز الماضي لتحديد إذا كان ترامب قد أساء استخدام السياسة الخارجية الأميركية لتقويض جو بايدن النائب السابق للرئيس وأحد منافسي ترامب المحتملين في انتخابات 2020.

جنيفر وليامز وصفت اتصال ترامب بنظيره الأوكراني بأنه كان غير ملائم (رويترز)

غير ملائم
وكانت وليامز متابعة للاتصال الهاتفي، وقالت في شهادتها إن إصرار ترامب على أن تجري أوكرانيا تحقيقات ذات حساسية سياسية “أدهشني بوصفه أمرا غير معتاد وغير ملائم”.

واعتبرت الشاهدة أن الحديث بين ترامب والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي كان “ذا طبيعة سياسية” أكثر من الاتصالات الهاتفية مع الزعماء الأجانب الآخرين، وتضمن ما اعتبرته إشارات محددة “للبرنامج السياسي الشخصي” لترامب.

ونفى ترامب ارتكاب أي مخالفات، وانتقد بعضا من المسؤولين الأميركيين الآخرين الحاليين والسابقين الذين أدلوا بشهاداتهم أمام لجان مجلس النواب في التحقيق، ووصف التحقيق بأنه محاولة لتشويه سمعته بهدف تقويض فرص إعادة انتخابه.

وقال ترامب إن اتصاله بزيلينسكي كان “مثاليا”، في حين انتقد نواب جمهوريون عملية المساءلة بوصفها غير عادلة.

ونشر البيت الأبيض نسخة غير منقحة للاتصال الذي جرى في 25 يوليو/تموز، بالإضافة إلى اتصال آخر في أبريل/نيسان الماضي، حيث هنأ فيه ترامب زيلينسكي بانتخابه.

وقبل وليامز، هاجم ترامب قبل يومين شاهدة أخرى، وهي سفيرة الولايات المتحدة السابقة في أوكرانيا ماري يوفانوفيتش أثناء إدلائها بشهادتها خلال جلسة علنية في تحقيق مساءلة ترامب.

وقال ترامب يوم الجمعة أثناء إدلاء يوفانوفيتش بشهادتها “أينما تحل ماري يوفانوفيتش يحل الخراب”.

وقال ديمقراطيون إن إدلاء ترامب بهذه التصريحات خلال إدلاء يوفانوفيتش بشهادتها، وهي لحظة غير عادية، تعد بمثابة تخويف للشاهدة.

بدوره، توجه رودي جولياني محامي ترامب إلى تويتر قائلا “ليس لدى الديمقراطيين أي جريمة ولا ضحية”. كما وصف التحقيقات بأنها “مهزلة وإحراج لبلدنا”.


المصدر

عن الكاتب

مرحبا، أنا مدون محترف من المغرب، بالضبط من مراكش. كنت ولا زلت مدونا للعديد من المواقع بدوام جزئي ولكن بدأت مؤخرا في إنشاء العديد من المواقع العربية و الأجنبية ،بالنسبة لي فالتدوين هواية وليس وسيلة لكسب المال ، لدي مستوى جيد وأمتلك مهارات في مجال المعلوميات و الهندسة المدنية… بعد رؤية النجاح الكبير لبعض المدونات الرائدة، أردت ومن خلال هذه البوابة أن أقتسم معكم تجربتي و معلوماتي عن كل شيئ وأن أبقى معكم على تواصل دائم…

شاهد أيضاً

الصحفي معاذ عمارنة يروي تفاصيل فقده إحدى عينيه برصاص الاحتلال

روى الصحفي الفلسطيني معاذ عمارنة لبرنامج “المرصد” التفاصيل الكاملة التي أدت لفقده إحدى عينيه خلال أداء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *