الرئيسية / أخبار / بالتنزه والمصايف.. هل يعوض المصريون تراجع السياحة الخارجية؟

بالتنزه والمصايف.. هل يعوض المصريون تراجع السياحة الخارجية؟


محمود صديق-القاهرة

بعد إعلان المركزي المصري بدء تعافي قطاع السياحة في أعقاب سنوات من الركود، حرص خبراء السياحة على الإشادة بالسياحة الداخلية بوصفها طوق النجاة لقطاع كاد أن يفلس، مؤكدين أن المصريين استطاعوا برحلاتهم الداخلية حماية فنادق كثيرة ومنشآت سياحية من الإغلاق وتشريد العاملين بها.

وأكدت جمعية السياحة الثقافية أن السياحة الداخلية مثلت خلال السنوات العجاف -التي أوقفت فيها بعض الدول رحلاتها لمصر- 25% من الدخل السياحي.

ويطلق خبراء السياحة لفظ السياحة الداخلية أو المحلية على الرحلات التي يقوم بها المواطنون من مكان لآخر داخل بلادهم، على ألا تقل مسافة التنقل عن ثمانين كيلومترا من محال إقاماتهم ولا يقل إجمالي زمن الرحلة عن 24 ساعة.

فهل يمكن أن تمثل السياحة الداخلية بديلا مناسبا لسد عجز السياحة الخارجية، وتنشيط قطاع السياحة؟

وفي نفس الوقت، فهل تراجع القيمة الشرائية للجنيه (العملة المحلية) بعد التعويم -مع موجات الغلاء المتواصلة- يمكن أن يحد من مساعي الدولة في تحفيز المصريين على السياحة المحلية؟

تقدم الشركات السياحية عروضا خاصة للمصريين في محاولة لسد العجز الناجم عن تراجع السياحة الخارجية (مواقع التواصل)

طفرة

رئيس الائتلاف العام لتنشيط السياحة محمد كارم أكد تحقيق السياحة الداخلية طفرة خلال هذا العام، بفعل حملات الترويج والعروض الكبيرة التي تقوم بها الشركات السياحية، خاصة في الأعياد والإجازات الدراسية.

ونجحت هذه الحملات -حسب تصريح كارم للجزيرة نت- في إيجاد مقاصد سياحية جديدة كان المصريون لا يضعونها على خريطة رحلاتهم السياحية، مثل مدينة مرسى علم بمحافظة البحر الأحمر.

وأشار كارم إلى ارتفاع نسبة إشعال الفنادق بمدينة الغردقة الساحلية على البحر الأحمر حتى الآن، رغم بداية موسم الدراسة.

ليست بديلا

يرى الخبير السياحي أشرف شيحة أن السياحة الداخلية مهمة لكنها لا تغني أبدا عن الخارجية، ولا يمكن أن تساهم بشكل كبير في تعويض التراجع الحاد بعدد السائحين مثلما حدث السنوات الماضية، مضيفا “فمردود السياحة الداخلية عبارة عن تداول أموال بالعملة المحلية، والمحافظة على المنشآت السياحية من الإغلاق، لكنها لا تضيف للاقتصاد الوطني أي عملة أجنبية”.

وأشار شيحة -في حديثه للجزيرة نت- إلى عدم وجود إحصائيات يمكن الاعتماد عليها للسياحة الداخلية، ففي إجازة عيد الأضحى الماضي شهدت فنادق الإسكندرية والساحل الشمالي إشغالا بنسبة 100%، ووصلت النسبة بالغردقة إلى 75%، لكن هناك منازل خاصة وشققا فندقية يؤجرها المواطنون لبعضهم البعض ولا تدخل على رادار أي إحصاء.

ثقافة خاطئة

يأتي هذا رغم انتقاد مصريين لارتفاع أسعار الفنادق بمدن كالغردقة وشرم الشيخ، حيث يدفع المصري أكثر من ضعف ما يدفعه الأجنبي في سعر الغرفة، متسائلين عن سر هذه التفرقة ومطالبين بمساواتهم بالأجانب.

ويفسر ذلك الخبير السياحي حسام الشاعر بثقافة المصريين الذين يطلبون فنادق تقدم ثلاث وجبات يومية، عكس السائح الأجنبي الذي ينزل بنظام BB وهي اختصار Bed and breakfast أي سرير وإفطار، بما يعني أن تكلفة إقامة المصريين أعلى من غيرها على الفنادق، بالإضافة إلى الفروق الكبيرة بين استخدام الأجنبي للغرف والمنشآت ونظيره المصري.

وحول مدى تأثير الحالة الاقتصادية المتراجعة للمصريين على نمو السياحة الداخلية، أكد الشاعر للجزيرة نت أن معظم الأسر اعتادت على الذهاب للمصايف مرة واحدة على الأقل في العام، واعتادوا على الادخار من أجل ذلك الغرض.

وأوضح أن بضعة آلاف من الجنيهات (الدولار نحو 16.5 جنيها) يمكن أن تكفي للاصطياف عدة أيام بالمدن الساحلية الرخيصة مثل جمصة ورأس البر وبلطيم وبعض المناطق بالإسكندرية، حسب تقدير الشاعر.

يرى خبراء أن السياحة الداخلية لا يمكن أن تكون بديلا للخارجية (مواقع التواصل)

وشهد السياحة تراجعا حادا عقب ثورة يناير 2011، ووصلت أعداد السائحين 5.4 ملايين عام 2016 لم ينفقوا سوى 3.7 مليارات دولار، بعد أن كانت أعدادهم 14.7 مليونا خلال عام 2010 أنفقوا خلالها 12.5 مليار دولار، حسب بيانات البنك المركزي.

ورصدت بيانات البنك ارتفاعا بإيرادات السياحة قدرته بـ 29.5% خلال التسعة أشهر الأولى من العام المالي 2018-2019 مقارنة بنفس الفترة من العام المالي السابق، حيث بلغت الإيرادات تلك الفترة 9.4 مليارات دولار مقابل 7.25 مليارات خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي.


المصدر

عن الكاتب

مرحبا، أنا مدون محترف من المغرب، بالضبط من مراكش. كنت ولا زلت مدونا للعديد من المواقع بدوام جزئي ولكن بدأت مؤخرا في إنشاء العديد من المواقع العربية و الأجنبية ،بالنسبة لي فالتدوين هواية وليس وسيلة لكسب المال ، لدي مستوى جيد وأمتلك مهارات في مجال المعلوميات و الهندسة المدنية… بعد رؤية النجاح الكبير لبعض المدونات الرائدة، أردت ومن خلال هذه البوابة أن أقتسم معكم تجربتي و معلوماتي عن كل شيئ وأن أبقى معكم على تواصل دائم…

شاهد أيضاً

أرسلت حاملة طائرات إلى مياه متوترة.. الصين تبث رسائل جديدة لأميركا وتايوان

دعت الصين الجيش الأميركي إلى الكف عن استعراض عضلاته في بحر جنوب الصين، وتجنب إثارة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *