الرئيسية / أخبار / بعد اتهامات مقاول الجيش.. هل تواجه انتصار السيسي مصير سوزان مبارك؟

بعد اتهامات مقاول الجيش.. هل تواجه انتصار السيسي مصير سوزان مبارك؟

og img]

 سمير عبد الكريم-القاهرة

فتحت شهادة رجل الأعمال المصري محمد علي ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي وزوجته انتصار عامر وآخرين النار على تدخلات زوجات الرؤساء في شؤون الحكم وإصدار القرارات باسم القصر الرئاسي.

عرف تاريخ مصر الحديث ست زوجات ارتبط اسمهن إعلاميا بالقصر الرئاسي منذ إنشاء الجمهورية، وهن عائشة لبيب زوجة الرئيس الراحل محمد نجيب، وتحية كاظم زوجة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وجيهان السادات زوجة الرئيس الراحل محمد أنور السادات، وسوزان مبارك زوجة الرئيس السابق حسني مبارك، ونجلاء محمود زوجة الرئيس الراحل محمد مرسي، وأخيرا انتصار عامر زوجة الرئيس الحالي.

أطلق اسم السيدة الأولى عام 1974 في عهد السادات الذي خلع اللقب على زوجته جيهان صفوت رؤوف، بعد أن أطلق عليها مجلس الشعب (النواب) لقب “الأم الأولى في مصر” ليمتد الاسم إلى سيدة مصر الأولى.

وتعتبر جيهان أول زوجة رئيس مصري تخرج إلى دائرة العمل العام، مما جعلها توصف بأنها المرأة الحديدية وصاحبة قرار نافذ.

إخلاء سبيل

وكانت سوزان ثابت قرينة مبارك اسما بارزا بهذا المضمار، ووصفت على نطاق النخبة المعارضة خلال السنوات الأخيرة لمبارك بأنها الحاكم الخفي، ومهندسة مشروع التوريث، وصاحبة حق أصيل في اختيار الوزراء وإقالتهم، ومشرعة أساسية لقوانين المرأة.

لكنها بعد ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 تعرضت لسؤال جهاز الكسب غير المشروع المعني بالفساد المالي، حيث تقرر حبسها في مايو/أيار 2011 بتهمة تضخم ثروتها والحصول عليها بطريق غير مشروع، وتم ترحيلها بالفعل إلى سجن القناطر، قبل أن يتقرر إخلاء سبيلها بعد تنازلها عن ممتلكاتها.

وقد غابت عن دائرة الضوء كل من زوجتيْ الراحلين نجيب وعبد الناصر، في حين حافظت زوجة مرسي على الضوء ولكن بعيدا عن القصر الجمهوري ومسؤوليات زوجها التي لم تستمر سوى عام قبل الانقلاب العسكري والإطاحة به، حيث انتقلت إلى مربع المعارضة وصعد اسمها في مواجهة النظام الحالي كثيرا.

اتهامات الفساد

أما زوجة الرئيس الحالي، فشهد حضورها صعودا لافتا العامين الماضيين، وتركز في المشاركات الاجتماعية وقليل من المناسبات السياسية، مع حضور دائم على حسابها على مواقع التواصل.

النائب السابق وعضو البرلمان بالخارج طارق مرسي يرى أن تصرفات انتصار السيسي في الشأن العام صيرورة حتمية بحسب وصفه، وأنها لم تكن تحتاج لكشفها عن طريق مقاول ولا ممثل.

وقد اتهم الممثل وصاحب شركة المقاولات المتعاون مع الجيش محمد علي زوجة الرئيس باستغلال النفوذ وإهدار المال العام على مصالح شخصية.

وقال موسى للجزيرة نت “منظومة دولة الهانم موجودة بشكل واضح في تاريخ حكم مصر، والذي كنا نحاول أن نقضي عليها قبل أن يصل السيسي لسدة الحكم بطريقة غير دستورية، ليطبق نموذج حكم الفرد في أسوأ صوره، وبالتالي تحولت مصر لملكية خاصة”.

وتابع “عندما زالت الفوارق بين الخاص والعام، أصبحت زوجة السيسي ملكة تنفق كيف تشاء وتصدر القرار كيفما شاءت، وربما تكون صاحب قرارات سياسية وربما سيادية، فالجزء الغاطس أبلغ وأخطر”.

وأعرب النائب السابق عن قلقه من أن تواصل زوجة الرئيس التدخل في القرار الرسمي بكل خطورته بنفس القدر الذي تملكه في أسرتها الصغيرة.

وأشار إلى أن الرئيس الراحل مرسي أقر منذ اللحظة الأولى دولة للمؤسسات لا وجود فيها لقرار زوجته، ولذلك لم يظهر اسمها في أي أزمات مالية أو اتهامات بالفساد كما ظهر لغيرها.

بدوره يقول المحامي خلف بيومي مدير مركز الشهاب لحقوق الإنسان إن التاريخ شهد التحقيق مع سوزان بسبب ضغط الثوار، لكن لأن السلطة الحالية لا تحترم القانون ولا تعير الدستور أي اهتمام فلا أمل في التحقيق.

وأضاف بيومي أن هذه الاتهامات جناية لأنها تتضمن الإثراء بلا سبب والاستيلاء على المال العام، مطالبا النائب العام بالتصدي في كل ما ورد بشهادة المقاول.


المصدر

عن الكاتب

مرحبا، أنا مدون محترف من المغرب، بالضبط من مراكش. كنت ولا زلت مدونا للعديد من المواقع بدوام جزئي ولكن بدأت مؤخرا في إنشاء العديد من المواقع العربية و الأجنبية ،بالنسبة لي فالتدوين هواية وليس وسيلة لكسب المال ، لدي مستوى جيد وأمتلك مهارات في مجال المعلوميات و الهندسة المدنية… بعد رؤية النجاح الكبير لبعض المدونات الرائدة، أردت ومن خلال هذه البوابة أن أقتسم معكم تجربتي و معلوماتي عن كل شيئ وأن أبقى معكم على تواصل دائم…

شاهد أيضاً

ما الذي يحدث في لبنان؟

قال المحامي الدولي طارق شندب إن من أوصل لبنان إلى حالة الغضب الشعبي هي الطبقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *