الرئيسية / غير مصنف / في أول إعلان رسمي.. واشنطن تؤكد إجراءها مفاوضات مع الحوثيين

في أول إعلان رسمي.. واشنطن تؤكد إجراءها مفاوضات مع الحوثيين

og img]

أعلن مساعد وزير الخارجية الأميركي للشرق الأدنى ديفد شينكر -خلال زيارته للسعودية- أنّ واشنطن تُجري محادثات مع الحوثيين بهدف إيجاد حل مقبول من الطرفين للنزاع اليمني.

وأوضح شينكر في تصريحات للصحفيين أن تركيز الولايات المتحدة ينصب على إنهاء الحرب في اليمن.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أفادت الأسبوع الماضي بأن الولايات المتحدة بصدد الإعداد لمحادثات مباشرة مع الحوثيين.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يعلن فيها مسؤول في الإدارة الأميركية عن إجراء محادثات مع الحوثيين.

من جانبه، قال عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثي عبد الملك العجري إنه في حال ذهاب الحوثيين إلى مفاوضات مع الولايات المتحدة، فإن ذلك سيكون باعتبارها جزءا من الحرب على اليمن.

وأضاف العجري أنهم ينظرون إلى الدعوات التي أطلقتها أميركا للحوار بنوع من الريبة، ويشكّون في جديتها، وحمّل الولايات المتحدة المسؤولية القانونية والأخلاقية “عن العدوان على اليمن وما يرتكب في حق اليمنيين من جرائم”.

وقال إن “أميركا ترى في استمرار العدوان على اليمن مصدرا للتمويل من خلال صفقات السلاح”.

من جهة أخرى، ذكر الموقع الرسمي للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أنه التقى مساعدَ وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفد شنكر والوفد المرافق له.

وأضاف الموقع أنه جرى خلال اللقاء مناقشة عدد من القضايا ومستجدات الأوضاع التي يشهدها اليمن.

كما ذكر موقع الرئيس اليمني أن مساعد وزير الخارجية الأميركي أكد دعم بلاده لليمن وأهمية الحفاظ على وحدته.


المصدر

عن الكاتب

مرحبا، أنا مدون محترف من المغرب، بالضبط من مراكش. كنت ولا زلت مدونا للعديد من المواقع بدوام جزئي ولكن بدأت مؤخرا في إنشاء العديد من المواقع العربية و الأجنبية ،بالنسبة لي فالتدوين هواية وليس وسيلة لكسب المال ، لدي مستوى جيد وأمتلك مهارات في مجال المعلوميات و الهندسة المدنية… بعد رؤية النجاح الكبير لبعض المدونات الرائدة، أردت ومن خلال هذه البوابة أن أقتسم معكم تجربتي و معلوماتي عن كل شيئ وأن أبقى معكم على تواصل دائم…

شاهد أيضاً

“صندوق الحكايا”.. الفن كعلاج لتشوهات الحرب في سوريا

og img] يارا عيسى منذ العام 2011 والحرب في سوريا تقتات على الأحلام، أحلام قُتلت، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *